اخبار عربية

لبنان مرفئ بيروت : سائق نقلت الأمونيوم مرتين من المرفأ لمعقل حزب الله..التفاصيل!؟

لبنان مرفئ بيروت : سائق نقلت الأمونيوم مرتين من المرفأ لمعقل حزب الله..التفاصيل!؟

فجـ ـّر ســـ ائق لبناني يدعى عمــ اد كلشي مفاجأة من العيار الثقيل عن تفـ ـجير مرفأ بيروت، حيث اعترف بنـ ـقل نـ ـيـ ـترات الأمـ ـونيوم مرتين إلى الجنوب، أي معقل ميليـ ـشـ ـيا حـ ـزب الـ ـلـ ـه.

إلى هذا، قال السائق لوسائل إعلام لبنانية إنه “كتم الأمر طوال سنة لأنه لم يكن يجد من يثق به لإبلاغه به”، مضيفا أنه “في صباح 4 أغسطس 2020، رأى تحركات غير عادية وغريبة للأجهزة الأمنية في موقع المرفأ”.

البوابة سليمة
كما قال إن بوابة العنبر رقم 12 كانت سليمة وليس فيها أي مشكلة، والعنبر رقم 12، هو مـ ـوقـ ـع انفـ ـجار مرفـ ـأ بيروت.
ـ
يذكر أن البعض كان يرجـ ـع أسبـ ـاب الانفـ ـجار فـ ـي مرفـ ـأ بيروت إلى عمليات تلـ ـحـ ـيم الباب الذي قالت تقارير أمـ ـنية إنه كـ ـان يعـ ـاني عيـ وبا.

ومنذ وقوع انفجار مرفأ بيروت العام الماضي بسبب شحنة نيترات أمونيوم مخزنة فيه، تحدثت جهات عدة دولية ومحلية عن علاقة ميليـ ـشـ ـيا حـ ـزب اللـ ـه بهذه الشحنة.

لا نتائج حاسمة
ولم تصل التحقيقات اللبنانية إلى أي نتيجة حاســ ـمة حتى الآن، رغـ ـم مرور عام على التفـ ـجير الذي دمّر العاصمة بيروت وأدى إلى سقـ ـوط آلاف الجـ ـرحى وأكثر من 200 قتـ ـيل.

وأظهرت الوثائق أن النـ ـترات عـ ـاليـ ـة الاحــ تـ ـراق تم تخـ ـزينـ ـها عشـ ـوائيـ ـاً في الميـ ـناء عام 2014، وأن العديد من المسؤولين رفيعي المستوى على مر السنين كانوا على علم بوجودها ولم يفعلوا شيئاً.

انهيار اقتصادي
وعمّقت كارثة الانفجار وتفشي فيروس كورونا قبلها، الانهيار الاقتصادي الذي يشهده لبنان منذ صيف العام 2019 وصنفه البنك الدولي بين الأسوأ في العالم منذ منتصف القرن التاسع عشر.

وبات أكثر من نصف اللبنانيين تحت خط الفقر، وفقدت الليرة اللبنانية أكثر من 90% من قيمتها أمام الدولار، فيما ارتفعت أسعار مواد أساسية بأكثر من 700% خلال عامين.

ومنذ انفجار المرفأ، يقدّم المجتمع الدولي مساعدات إنسانية مباشرة إلى اللبنانيين من دون المرور بمؤسسات الدولة المتهمة بالفساد والهدر.

متابعة وتحرير وكالة : S.M- AGENCE PRESS // العربية نت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى