سوريا الحدث

سوريا: الأمم المتحدة.. سوريا عالقة في دوامة من التدهور السريع وستبقى مكانا للمأساة..التفاصيل!؟

سوريا: الأمم المتحدة.. سوريا عالقة في دوامة من التدهور السريع وستبقى مكانا للمأساة..التفاصيل!؟

قال منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، مارتن غريفيش أمس الأربعاء، إن “سوريا بعد أكثر من عقد من الحرب، لا تزال عالقة في دوامة من التدهور السريع والبلاد ستظل مكانا للمأساة، طالما استمر الصراع”.

وسلط الضوء غريفيش في إحاطة أمام مجلس الأمن عقب زيارته إلى المنطقة نهاية الشهر الماضي على الاحتياجات المتزايدة، والمشاكل المستمرة في الوصول إلى المناطق التي يصعب الوصول إليها، والحاجة إلى التمويل الكافي للاستجابة الإنسانية.

وأوضح أن زيارته إلى إلى دمشق وأنقرة ولقاء المدنيين في سوريا أتاحت له الفرصة لمناقشات جادة، وكان استنتاجه الرئيسي أن “الاحتياجات الإنسانية في سوريا أكبر مما كانت عليه في أي وقت مضى”.

وتقدر الأمم المتحدة بأن حوالي 13.4 مليون شخص في جميع أنحاء البلاد يحتاجون إلى مساعدات إنسانية- وهي زيادة بنسبة 21 في المائة مقارنة بالعام السابق، كما تعد النسبة الأعلى منذ عام 2017.

ويشدد غريفيثس على “إن الواقع المعاش أشد وطأة مما يمكن أن تصفه الأرقام”، ولفت إلى أن “الأسر التي تعولها نساء تحدثت عن التحديات التي تواجهها في تأمين الدخل، ولم يتوفر لأي منهن تقريبا هذا الدخل، -وكذلك الأمر بالنسبة لأسرهن- للبقاء على قيد الحياة”.

وأوضح أن خطة الاستجابة الإنسانية لسوريا، التي تبلغ 4.2 مليار دولار سنويا، الأكبر والأغلى في العالم، لم تمول إلا بنسبة 27 في المائة فقط من قيمتها، وهو أن ربع الأشخاص المحتاجين لديهم فرصة لتلبية احتياجاتهم من خلال هذه العملية الإنسانية فقط.

وفي هذا السياق، طلب من الأمم المتحدة والشركاء بذل “المزيد والمزيد” لوضع الناس في سوريا على طريق التعافي، بما في ذلك عبر البرامج الجديدة التي تركز على التعافي المبكر. وقال إنه في الوقت الحالي، يخصص 10 في المائة فقط من خطة الاستجابة الإنسانية الشاملة للتعافي المبكر.

متابعة وتحرير وكالة : S.M- AGENCE PRESS // المصدر : العربية نت

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى